مانشيتات

الكتابة بزلط أطعم

مروان كامل

آخر مرة كتبت لموقع اخباري كان عام ٢٠١٦، موقع إخباري جديد عمل له تدشين وانطلاقه سع المطعم حق جاردن سيتي، وقالوا لي اكتب عندهم بمقابل مادي، يعني بزلط، بس لاما يقلك “مقابل مادي” تحس انها بتكون زلط ماركة غير بقية الزلط حق خلق الله، قلت في نفسي بمقابل مادي يا مالي نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع، بدل ما تكتب في الفيسبوك وتحصل لايكات، عتكون تكتب لموقع وتحصل زلط، فكرت يومين بالموضوع عشان اردهم خبر نعم او لا بمسؤولية، وبعد ما فكرت قلت لهم نعم شرط اكون اكتب اللي اشتي، قالوا تمام، قلت اذاً على بركة الله.

 

ما ناقشتهم كم عيكون المقابل المادي، قلت اخليها تكون مفاجأة لآخر الشهر ويرسلوا لي حق المقالات كلها اقضوا حوائجكم بالكتمان، ابسر على موقع محمش مثل مطعم جاردن سيتي وما عيقولوا لي بمقابل مادي ويخلوني اوافق وألتزم بالكتابة المنتظمة لهم الا وهم دارين، واخيراً شاكون ادخن مالبورو ابيض زي الصحفيين اللي كان يجوا يخزنوا عند محمد المقالح، اخيراً بيكون رقم تلفوني ام تي ان ذهبي، اخيراً شاكون امسك التلفون ولما يسألني واحد ايش جالس تعمل اقوله وكلي ثقة جالس اشيّك على الايميل، وفكرت انوه حان الوقت أفصّل لي نظارة، صح ان مابش فيني ضعف نظر ولا شي، بس ما اشتيش الصحفيين يكونوا أحلى مني في حاجة.

 

وافقت على الكتابة بزلط ووعدت الجميع بأنها لن تغيرني الزلط، وجلست اكتب لذلك الموقع مقالات اسبوعية بعناية، وركزت سواء وكنت أخلي احلى المواضيع والكتابات لهم، وفي آخر ذلك الشهر، لما جيت بفتح مفاجأة المقابل المادي، وبعد ما عزمت ثلاثة من أكثر اصحابي اللي قد خزنوا لي في الحياة، قلي رئيس التحرير بارسلك بعشرين ألف.. وهنا كانت الصدمة.

 

والآن بعد أربع سنوات يا مالي، وقد انا بين ألحّن اكثر مما بين اكتب، كلمتني المنسقة حق هذا الموقع بأنهم يشتوا اكون اكتب لهم مقالات بزلط، وانهم بيضموا الكتّاب الشباب اللي كتابتهم جميلة ومميزة في مواقع التواصل الاجتماعي ومدري ايش وانه مابش امامي الا ان اوافق، قلت لهم انتوا جيتوا للشخص الغلط، او انكم تتعمدون إهانتي والتقليل من جودة حقي الألحان ومن قدراتي كملحن، هل أفهم من حديثك وطلبك هذا بأن ماناش ملحّن؟

– فشر يا مالي قطع لسان اللي يقول كذا

طيب ليش ما سمعتك تقولي لي يا ملحن

– لأني جيت لك عشان الكتابة

واذا عشان الكتابة ما يقولوش لي ملحن؟

– خلاص يا ملحن

بعد ايش

– يا ملحن وأحلى ملحن

شوفي لك غيرها

– مالي أعظم ملحن

مالي الملحن نجم اليوتيوب

– مالي الملحن نجم اليوتيوب

الله يحفظك

– حبيبي يا مالي

الآن نقدر نتفاهم انا وانتي تشتوا اكون اكتب في صحيفتكم الالكترونية السياسية المستقلة المتنوعة التي لا تتبع اي طرف ..إلخ

– ايوه

خلاص بافكر بالموضوع و اردك خبر

– تفكر ليش

يعني واحد لا ليله ليل ولا نهاره نهار ولا مزاجاته مزاجات ونظام حياته وعيشته رأسها منزَل وارجلها مطلع، وجيتي له عشان كتابة رسمية لموقع، ضروري يعني افكر شوية واركز عشان اكون عند مستوى المسؤولية والتزم بالكتابة المنتظمة وكذا لو قلت ايوه او اقول لا

– حتى لو قلت لا بحاول مرة ثانية وثالثة وألف لين تقول ايوه لذا اختصر على نفسك الموضوع وقول ايوه مافيش خيار ثاني اسمه لا

قولي “لين تقول ايوه” مرة ثانية

– لين تقول ايوه

الله يحفظك

– حبيبي يا مالي

انتي من حضرموت صح

– ايوه

بلاد المحضار والكاف وكرامة وابوبكر

– ايوه زملائك

الله يحفظك

– وإياك يا رب

طيب كم تشتوا مقالات في الشهر

– من ٢ إلى ٤ مقالات وتكون تنشر رابطهن في صفحتك بالفيسبوك

ومن هي الجهة اللي بتمول الموقع ومن اين بيصدر الموقع

– الموقع بيصدر من القاهرة وعدن واللي بيمول الموقع جهة خاصة مؤسسة بينون للإعلام مصدر دخلها اعلانات تجارية واعلانات جوجل

طبعاً الكتابة بزلط

– ايوه مبلغ بسيط امام اللي بتقدمه

اهم شي ما يكونش بسيط زي حق موقع مطعم جاردن سيتي

– لا لا

تمام

– معك حساب كريمي؟

لا

– طيب كيف بنحوّل لك ايش اقرب صرّاف لك

ليش انتوا تصرفوا مقدماً

– قلت احط اسمك عشان تستلم من الحين

قولي “الحين” مرة ثانية

– الحين

الله يحفظك

– خلاص اتفقنا

لحظظظظة ايش من اتفقنا

– لحظة ليش

خلوني اجرب اكتب مقال اشوف لياقتي في الكتابة كيف عادها وبعدين اوافق رسمياً والا لا

– لازم توافق والا بجلس ازعجك لين توافق رسمياً

قولي لين توافق رسمياً مرة ثانية

– لين توافق رسمياً

قولي “لين” وحدها

– لين

قولي الحين كمان

– الحين

انا موافق.

 

 

 

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. هههههههههههههه مالي رقيق الفواد يبكي من البارده😂
    والحين🙄
    الدافيه والكل 😁🤣🤣
    إضافه مميزة للموقع ، ” الحين” اكتملت نكهة المطعم قصدي الموقع

  2. الله يوفقك يامالي واحنا بانتابع كتاباتك ونتابع الموقع ابشر، هم عرفوا الآن يختاروا الكاتب الصحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق