https://sso.umk.ac.id/public/jsonn/https://www.inovadoor.com.br/https://sso.umk.ac.id/public/spaces/https://sso.umk.ac.id/public/posts/https://sso.umk.ac.id/public/document/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/toto-slot/https://mawapres.iainptk.ac.id/wp-content/apps/https://sso.umk.ac.id/public/plugin/https://sso.umk.ac.id/public/amp/https://159.203.61.47/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/config/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/jpg/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/tmb/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/kmb/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/amp/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/restore/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/vendor/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/file/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/vps-root/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/files/https://sso.umk.ac.id/public/analog/https://sso.umk.ac.id/public/etc/https://sso.umk.ac.id/public/bulk/https://138.197.28.154/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/json/https://dema.iainptk.ac.id/scholar/https://wonosari.bondowosokab.go.id/wp-content/upgrade/https://untagsmg.ac.id/draft/https://sso.umk.ac.id/public/web/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/data/https://sso.umk.ac.id/public/right/https://sso.umk.ac.id/public/assets/https://dpmptsp.pulangpisaukab.go.id/themess/https://dpmptsp.pulangpisaukab.go.id/wp-content/luar/https://sso.umk.ac.id/public/tmp/https://sso.umk.ac.id/public/font/https://dema.iainptk.ac.id/assets/https://dema.iainptk.ac.id/root/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/assets/https://dema.iainptk.ac.id/wp-content/nc_plugin/https://gem.araneo.co.id/https://mawapres.iainptk.ac.id/mp/https://152.42.212.40/https://mawapres.iainptk.ac.id/wp-content/nc_plugin/https://mawapres.iainptk.ac.id/wp-content/pages/https://admpublik.fisip.ulm.ac.id/wp-content/luar/https://env.itb.ac.id/wp-content/pul/https://env.itb.ac.id/wp-content/luar/https://env.itb.ac.id/vendor/https://sikerja.bondowosokab.go.id/font/https://pmb.kspsb.id/gemilang77/https://pmb.kspsb.id/merpati77/https://disporpar.pringsewukab.go.id/wp-content/filess/https://pmnaker.singkawangkota.go.id/filess/https://triathlonshopusa.com/https://websitenuri77.blog.fc2.com/
العرب اللندنية : ميناء الحديدة نقطة تهديد للملاحة في البحر الأحمر - مانشيت
رئيسيمانشيتات عالمية

العرب اللندنية : ميناء الحديدة نقطة تهديد للملاحة في البحر الأحمر

مانشيت-وكالات

تتركز أنظار التحالف العربي بقيادة السعودية على ميناء الحديدة الذي تحول إلى خطر كبير، ليس فقط لما يشكله من تهديد على مسار المواجهة العسكرية مع المتمردين الحوثيين، بل وأيضا على التجارة العالمية.

 

وأعلن التحالف الذي يدعم السلطة الشرعية في اليمن أنه تلقى نداء استغاثة من ناقلة نفط، بعد تعرضها “للمضايقة المسلحة” قبالة ميناء الحديدة.

 

جاء ذلك بعد يومين على إقدام المتمردين الموالين لإيران على احتجاز سفينة تحمل علم الإمارات قبالة الميناء، في عملية وصفها التحالف بالقرصنة.

 

وقال التحالف إن هناك مؤشرات شديدة الخطورة في المياه قبالة ميناء الحديدة بالبحر الأحمر، الذي يعد من أكثر الطرق الملاحية ازدحاما في العالم.

 

وفي وقت سابق أصدرت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية التابعة للبحرية الملكية البريطانية بيانا، قالت فيه إن سفينة أبلغت عن اقتراب قارب مجهول منها على نحو يثير الشبهات قرب ميناء الصليف شمالي ميناء الحديدة.

 

وأضافت الهيئة أن السفينة والطاقم سالمان وأن السفينة واصلت إبحارها. ولم يتضح بعد ما إذا كانت الهيئة تشير إلى الحادث ذاته.

 

ويرى مراقبون أن قيام المتمردين الحوثيين باستغلال ميناء الحديدة لاستهداف السفن، قد يضطر التحالف العربي إلى التحرك صوبه، على غرار ما حدث في الأيام الماضية حينما شن التحالف العربي هجمات على مطار صنعاء الدولي.

 

ويعد ميناء الحديدة ثاني أكبر الموانئ اليمنية بعد ميناء عدن، ويعتبر المنفذ البحري الوحيد للحوثيين، ويستقبل الميناء ما نسبته سبعون في المئة من حجم الواردات اليمنية التي ترتكز على الغذاء والدواء والوقود.

 

ولطالما سعى الحوثيون إلى توظيف المسألة الإنسانية لثني التحالف العربي عن التقدم نحوه، بيد أن مراقبين يرون أن عملية احتجاز السفينة مؤخرا قد تدفع التحالف إلى التحرك.

 

وهدد التحالف العربي في وقت سابق باستهداف موانئ انطلاق وإيواء ما وصفه بعمليات القرصنة، في حال رفضت الجماعة إخلاء سبيل السفينة المحتجزة، التي قال إنها تحمل معدات إنسانية.

 

وشدد المتحدث باسم قوات التحالف العميد تركي المالكي “في حال عدم الانصياع فإن موانئ انطلاق وإيواء عمليات القرصنة والاختطاف والسطو المسلّح وعناصر القرصنة البحرية التي حدثت، ستصبح أهدافا عسكرية مشروعة”.

 

ويرى المراقبون أن الحوثيين يتعمدون على ما يبدو استفزاز التحالف لشن عمليات ضد ميناء الحديدة، بغاية خلق رأي عام دولي ضاغط على السعودية، لاسيما في ظل الانتكاسات التي يواجهونها.

 

ويواجه الحوثيون انهيارات في عدة جبهات، بعد المراجعات التي أقدم عليها مؤخرا التحالف العربي وقوات الشرعية.

 

واستعادت القوات الموالية للشرعية في اليمن عدة مناطق في محافظتي مأرب وشبوة المنتجتين للطاقة، لتصد تقدم المتمردين في القتال العنيف الذي يمثل عقبة في طريق جهود السلام بقيادة الأمم المتحدة.

 

وتحتدم المعارك منذ بداية العام، بعد أن أرسل التحالف تعزيزات إلى شبوة التي قطع تقدم الحوثيين فيها طرق الوصول إلى آخر معقل شمالي تحتفظ به الحكومة في مأرب.

 

وعلى مدى أكثر من عام، ظلت مأرب الواقعة في وسط اليمن ساحة القتال الرئيسية ومحور المعارك في الحرب الدائرة منذ سبع سنوات. وتسيطر الحكومة على المدينة الرئيسية في المحافظة والبنية التحتية للنفط والغاز التي تقع بالقرب منها.

 

واستعادت القوات اليمنية الموالية للتحالف، والتي تقودها ألوية العمالقة الجنوبية، السيطرة على أجزاء من عسيلان في شبوة وتزحف باتجاه بيحان. وقال مصدران عسكريان إن العشرات من القتلى سقطوا على الجانبين في قتال الأسبوع الماضي.

 

وقالت ثلاثة مصادر عسكرية وقبلية أخرى إن المقاتلين الموالين للحكومة استعادوا أيضا بعض المناطق في الضواحي الجنوبية والغربية لمدينة مأرب.

 

ويعيش في مدينة مأرب ثلاثة ملايين نسمة، بينهم ما يقرب من مليون شخص فروا من أجزاء أخرى من اليمن، بعد أن أطاح الحوثيون بالحكومة من العاصمة صنعاء في أواخر 2014، مما دفع التحالف إلى التدخل بعد ذلك بأشهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق