رئيسيمانشيتات محلية

الإتحاد الأوروبي يعتبرتبادل الأسرى بين الأطراف اليمنية خطوة أساسية ومتقدمة

مانشيت-متابعات خاصه

قال  الإتحاد الأوروبي  ،أن الإفراج عن المعتقلين وفق اتفاق تبادل المحتجزين بين الأطراف اليمنية، قبل أيام، خطوةً أساسية في تنفيذ اتفاق ستوكهولم الموقع أواخر 2018.

وأكد الإتحاد الأوروبي في كلمةٍ للمتحدث الرسمي، ، أن هذا الإنجاز يذكرنا جميعًا بأنه لا يزال بالإمكان إحراز تقدم من خلال التفاوض والتسويات.

وأشاد الإتحاد الأوروبي بالعمل الذي قامت به اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمبعوث الخاص للأمم المتحدة ومكتبه؛ لتيسير الإفراج عن المعتقلين ولم شملهم مع ذويهم، مؤكدًا دعمه الكامل للعملية التي تقودها الأمم المتحدة.

كما رحب الإتحاد الأوروبي بالتزام الأطراف اليمنية باستمرار المفاوضات حول اتفاق تبادل الأسرى، حاثاً الجميع على أن تُترجم روح المصالحة هذه إلى حل سياسي عام للنزاع في اليمن، بالاعتماد على استكمال الإعلان المشترك الذي تقوده الأمم المتحدة، وتنفيذ اتفاق الرياض، كركائز أساسية في هذا السياق.

وجدد الإتحاد الأوروبي تأكيده على أن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة هو الحل السياسي، وعلى الأطراف اليمنية مواصلة العمل وبشكل بناء مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار على مستوى البلاد واستئناف المحادثات السياسية.

 

يشار إلى أن اتفاقًا لتبادل الأسرى بين الجانبين جرى تنفيذه الخميس الماضي، بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، تم من خلاله الإفراج عن نحو 1081 معتقلاً من الجانبين، بينهم سعوديين وسودانيين.

وجاءت عملية التبادل بناءً على اتفاقٍ وُقع أواخر سبتمبر الماضي، بين الطرفين في سويسرا، بعد أيامٍ من المفوضات برعاية مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، وإشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ويأتي ذلك ضمن اتفاق ستوكهولم الموقع بين الطرفين في ديسمبر 2018، والذي قضى في بنوده بتفعيل الجوانب الإنسانية بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، لبناء جسور الثقة بين الطرفين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق