رئيسيمانشيتات محلية

جدل واسع حول وصول السفير الإيراني إلى صنعاء..والأمم المتحدة متهمة بالتورط

مانشيت- متابعات خاصه

أثار إعلان النظام الإيراني وصول سفيره الى صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين الجدل حول طريقة وصوله.

 

وأعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة بأن السفير الإيراني الجديد في اليمن حسن ایرلو وصل إلى صنعاء.

 

وأضاف، أن السفير الإيراني الجديد في صنعاء سيقدم قريبا نسخة من أوراق اعتماده لوزير الخارجية في حكومة الحوثي، هشام شرف، كما سيقدم أوراق اعتماده لرئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن، مهدي المشاط.

 

يذكر أن جماعة الحوثي كانت قد عينت ابراهيم محمد الديلمي سفيرا فوق العادة ومطلق الصلاحية لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية قبل أكثر من عام.

 

هذا الإعلان اثار الجدل بشكل كبير عن طريقة وصول السفير الإيراني الى صنعاء ، وسط اتهامات للأمم المتحدة بالتورط في ذلك.

 

موقع “ارم نيوز” الاماراتي نقل عن مصادر مطلعة بأن يكون السفير الإيراني وصل إلى صنعاء، الأربعاء، على متن طائرة قادمة من سلطنة عمان، ضمن مجموعة جرحى موالين للحوثيين كانوا عالقين في مسقط، لأكثر من عام.

 

وأكد الحوثيون الأربعاء الماضي عودة 240 من مناصريهم إلى صنعاء بعدما كانوا عالقين في سلطنة عمان، وذلك في صفقة تبادل للإفراج عن أمريكيين كانا محتجزين لدى الحوثيين، بحسب ”وول ستريت جورنال“.

 

الصحفي فارس الحميري أشار الى ان السفير الإيراني “حسن إيرلو” الذي عينته طهران سفيرا لها في صنعاء وصل يوم الأربعاء الماضي إلى مطار صنعاء الدولي قادما من مسقط على متن طائرة عمانية؛ برفقة القيادي في جماعة الحوثي عبدالملك العجري.

 

في حين قال الصحفي اليمني صالح البيضاني بأن السفير الإيراني الجديد وصل صنعاء على إحدى الطائرات التي نقلت جرحى حوثيين في الأيام الماضية، باستخدام جواز يمني مزيف صادر من الجماعة.

 

القيادي المؤتمري كامل الخوداني اتهم الأمم المتحدة بالتورط في عملية نقل سفير ايران إلى صنعاء ، عبر طائراتها.

 

وأضاف الخوداني بالقول :” الإمم المتحدة شريك مع الحوثي تواطئ حقير من قبلها نقل السفير الايراني عبر طائرتها سواء كان بجواز سفره الايراني او وبجواز يمني مزور”.

 

متسائلا : بإي حق تتجاوز الامم المتحدة المسموح لها ولا يستبعد ان تكون طائراتها هي من يحمل الخبراء الايرانيين ويقوم بنقلهم من والى صنعاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق