تاتشات

5كتب من روائع الأدب الروسي

مانشيت-ثقافة وأدب

يمتلك الأدب الروسي نصيبًا ضخمًا من روائع الأدب التي صمدت أمام عامل تقادم الأزمنة؛ إذ يعد واحدًا من أغنى وأكثر فروع الأدب العالمي إثارة للاهتمام حتى الآن، كونه زود العالم بكتب ومؤلفين عظام على مر التاريخ.

1 – المعطف

الكاتب – نيكولاي غوغول

تاريخ النشر: 1842

عمل نيكولاي جوجول ككاتب فقير في مستشارية الدولة، وكان مشغولاً بإعادة كتابة الوثائق الرسمية بلا نهاية. كان يحب عمله، وحتى عند عودته إلى المنزل كان متحمسًا لمواصلة إعادة كتابة الأوراق الرسمية، والاستمتاع بجمال الحبر الطازج وكتابته اليدوية.

لم يتغير نمط حياته أبدًا، ولأنه انطوائيًا، كان غاضبًا دائمًا من فكرة أن زملائه الشباب ضحكوا عليه، لذلك وجد عزاءه في البقاء في المنزل.

ذات مرة، قال خياطه أنه لم يعد بالإمكان إصلاح معطفه القديم وأنه بحاجة إلى الحصول على معطف جديد، كانت هذه مسألة مكلفة للغاية. ومع ذلك، كان كاتبنا عازمًا على الحصول على واحد جديد، ولذلك وفر ماله وعمل بجد وحصل في النهاية على معطف جديد، ملأ أحلامه لعدة أسابيع. وهل تعرف ماذا فعل أيضًا؟ قرر الابتعاد عن أسلوب حياته الراسخ وخرج إلى حفل استقبال.

و(المعطف) قصة قصيرة من تأليف نيقولاي غوغول. نشرت في عام 1842. تحكي قصة معطف رجل يدعى أكاكي أكاكيفتش. وهي قصة إنسانية قال عنها الروائي الشهير تورغينيف: “كلنا خرجنا من معطف غوغول”.

استطاع غوغول أن يجعل القارئ يعيش في اجواء روحية مع أكاكي أكاكيفيتش ومع كل الفقراء على شاكلته والتي تحلم بالدفء ولقمة العيش.

هي قصة تتكرر يوميا ليس فقط بأحداثها بل في بعدها الإنساني والحقوق المستلبة ورد الفعل تجاه كل تلك السوداوية. هو معطف تنعطف معه المشاعر بشيء من الرقة والخوف والحرمان، قد يشيع به الدفء وقد يكون مسلكًا نحو برد لا نهاية له. كم من شخصٍ سُرِقَ معطفه وبقي بلا دفئ ولا بيت؟، هنا القصة تتجسد في العديد من المجتمعات الفقيرة منها والغنية.

2 – الإخوة كارامازوف

الكاتب: فيودور دوستويفسكي

تاريخ النشر: 1880

هذه القصة البوليسية التي كتبها أحد أعظم الكتاب في روسيا كانت تستند إلى جرائم حقيقية في عصره. يجتمع ثلاثة أشقاء لهم شخصيات وأنماط حياة مختلفة تمامًا في منزل والدهم على الرغم من أنهم لم يتحدثوا معه منذ زمن طويل.

وذات ليلة قُتل الأب، ويُشتبه في أن أحد الأبناء هو القاتل. اتضح أن الإخوة كانوا يشعرون بالغيرة من بعضهم البعض بسبب سيدة، بالإضافة إلى ذلك، فقدوا أموال والدهم عندما أنفقها ببذخ أحد الأبناء على الحفلات في الليلة نفسها.

يبقي دوستويفسكي قراءه على أصابع أقدامهم، ويصور مشهدًا في المحكمة حيث تصبح أسرار الناس وأكاذيبهم مرئية للجميع. لكن من قتل الأب حقاً؟ من الصعب معرفة من فعل ذلك، ولكن تم تصوير كل شخصية بطريقة نفسية عميقة جدًا.

أمضى دوستويفسكي قرابة عامين في كتابة الإخوة كارامازوف، والتي نشرت في فصول في مجلة (الرسول الروسي) وأنجزها في نوفمبر من عام 1880. كان دوستويفسكي ينوي أن يكون الجزء الأول في ملحمة بعنوان قصة حياة رجل عظيم من الإثم، ولكن ما لبث أن فارق الحياة بعد أقل من أربعة أشهر من نشر الإخوة كارامازوف. في أواخر الشهر الأول من العام 1881، أي بعد أسابيع قليلة من نشر آخر فصول الرواية في مجلة (الرسول الروسي).

عالجت الأخوة كارامازوف كثيراً من القضايا التي تتعلق بالبشر، كالروابط العائلية وتربية الأطفال والعلاقة بين الدولة والكنيسة وفوق كل ذلك مسؤولية كل شخص تجاه الآخرين.

3 – آنا كارنينا

الكاتب: ليو تولستوي

تاريخ النشر: 1870

ربما لا يحتاج هذا الكتاب إلى الكثير من المقدمة – فهذه القصة مليئة بالحب ومشاهد المجتمع الراقي. آنا ليست سعيدة في زواجها، لكنها بعد ذلك تلتقي بضابط وسيم شاب، ويقع الاثنان في الحب. ومع ذلك، فإن زوجها لن يوافق على الطلاق، وعليها أن تترك ابنها الصغير لتتواجد مع حبيبها.

مع نمو جنون الارتياب في آنا تشك في أن حبيبها لا يحبها لأنها تحبه. بعد ولادة ابنتهما، تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة. أخيرًا، لا يمكنها التعامل مع حياتها بعد الآن و … حسنًا، ربما تعرف ما سيحدث بعد ذلك، لكننا لن نفسد الأمر عليك.

هذه الرواية، مع ذلك، هي أكثر من مجرد آنا. كما أن لديها مجموعة من الشخصيات الرائعة والعميقة. نسمع وصف تولستوي لحب الأم، وكذلك الارتياح الذي يأتي من العمل البدني. بالمناسبة، صوّر تولستوي جزئيًا نفسه في إحدى الشخصيات. يمكنك تخمين أي واحد؟

المشهورة: “كل العائلات السعيدة تتشابه، لكن لكل عائلة تعيسة طريقتها الخاصة في التعاسة.”

تطفو على سطح الحدث في الرواية نماذج بشرية متنوعة، معظمها مريض مرض الطبقية، مرض النبل، مرض الإرث الثقيل، والنماذج البشرية، هذه هي غالباً نماذج مهتزة غير سوية، تتفاعل في داخلها صراعات كثيرة، أبرزها ما بين القلب والعقل أو بين الحب والواجب، وما بين القشور واللباب، وما بين تخلف الإكليروس وحركة التنوير في أوساط المثقفين الروس.

ترجم إلى معظم لغات العالم، وأعيد طبعه مئات المرات. وقد تباينت آراء النقاد في هذه الرواية، فوضعت فيها دراسات كثيرة راوحت بين الإعجاب التام والرفض النسبي، إن لم نقل الرفض التام. فمن أعجب بها قد أعجب لأنه رأى فيها عصارة فن تولستوي وخاتمة أعماله الكبرى، ومن انتقدها فحمل عليها قد حمل لأنه رأى فيها خللاً فنيًا، ورأى أحداثًا ثانوية كبيرة تواكب الحدث الرئيسي وتكاد تطغى عليها.

يفتتح تولستوي رواية آنا كارينينا في الجملة المشهورة: “كل العائلات السعيدة تتشابه، لكن لكل عائلة تعيسة طريقتها الخاصة في التعاسة.”

تطفو على سطح الحدث في الرواية نماذج بشرية متنوعة، معظمها مريض مرض الطبقية، مرض النبل، مرض الإرث الثقيل، والنماذج البشرية، هذه هي غالبًا نماذج مهتزة غير سوية، تتفاعل في داخلها صراعات كثيرة، أبرزها ما بين القلب والعقل أو بين الحب والواجب، وما بين القشور واللباب، وما بين تخلف الإكليروس وحركة التنوير في أوساط المثقفين الروس.

4 – جامعاتي

الكاتب: مكسيم غوركي 

تاريخ النشر: 1923

هذا هو الجزء الثالث من ثلاثية السيرة الذاتية حيث يخبر غوركي عن حياته المعقدة والمغامرة. غادر منزل والديه عندما كان صغيرًا ثم انطلق إلى مدينة قازان، التي تعد موطنًا لإحدى الجامعات الروسية الأولى. ومع ذلك، لم ينجح في التسجيل، لذلك كان عليه أن يعمل كمحمل سفن على نهر الفولجا لكسب بعض المال.

وبهذه الطريقة تعرّف على اللصوص والمحتالين، وسمع قصصهم. أصبح صديقًا لطالب فقير كان متورطًا في أنشطة ثورية، وتم اعتقاله ونفيه في النهاية. قرأ العديد من الكتب التي تعبر عن قيم الإنسانية. ومع ذلك، لم يرهم أبدًا معروضين في الحياة الحقيقية. في الواقع، رأى العكس – أينما رأى أنه لا يرى سوى الحرمان والجريمة وانعدام الحرية.

كان غوركي الكاتب البروليتاري السوفييتي الرائد وأحد الأوائل الذين رحبوا بالثورة الروسية. يلتقط هذا الكتاب آراءه الأولى عن الشعب الروسي والتجار والفلاحين، وهو ما دفعه في نهاية المطاف إلى اعتناق الأفكار الثورية.

من بين أجزاء هذه الثلاثية، وعناوينها: «حياتي كطفل» و«فيما أكسب رزقي» و «جامعاتي»، يقف هذا الجزء الأخير نسيج وحده، كقطعة أدبية استثنائية، علمًا أن الغرب عرف هذا الجزء تحت عنوان غير دقيق هو «ذكريات حياتي الأدبية»، مع انه انما يتحدث عن ذكريات غوركي كطالب للعلم… كما يتحدث عن الكيفية التي انتقل بها من الدراسة الى الكتابة. والمهم أن جوركي أصدر هذا النص في عام 1923، وكان بلغ ذروة في شهرته الأدبية، وارتبط اسمه باسم صديقه لينين، ما مكنه من أن يعبّر دون خوف عن تحفظات عدة حول الكيفية التي تدار بها شؤون الثورة وشجون الدولة… ويبدو هذا معكوسًا في ثنايا هذا الكتاب الجميل.

5 – نحن

الكاتب: يفغيني زامياتين  

تاريخ النشر: 1924

ربما لا يجب على الأشخاص الحساسين أن يغذوا مخاوفهم بروايات بائسة، لكن زامياتين هو خيار جيد إذا كنت تشعر أن الوقت قد حان لقراءة مثل هذه الأدبيات (وسترى أن الأمور يمكن أن تكون أسوأ بالتأكيد، على الأقل في خيال المؤلف).

أولاً وقبل كل شيء، نحن بحاجة إلى أن أقول أن أورويل وهكسلي كانت مستوحاة من زامياتين، وروايته (نحن) ظهرت قبل كل من 1984 وعالم جديد شجاع.

يصور هذا الكتاب بلدًا خياليًا لا يوجد فيه “أنا” بل “نحن” فقط. يعيش الناس حياتهم وفقًا لجدول زمني صارم. إنهم يعملون ويمشون ويأكلون. الشخصية الرئيسية، D-503، هي مواطن نموذجي يؤمن بالنظام.

تمت كتابة هذا الكتاب عام 1920، وكان مستوحى بالطبع من النظام السوفياتي الشاب في روسيا. ليس من المستغرب، تم حظر هذه الرواية في الاتحاد السوفياتي. وتعلم ماذا؟ لم يحظروا الكتب السيئة.

وهي رواية ديستوبية أنهى كتابتها عام 1921. إذ قام إي بي دوتن بنشر الرواية لأول مرة عام 1924 في نيويورك مترجمةً للإنجليزية من قبل جريجوري زلبورج.

*المصدر: مجلة فكر الثقافية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق