مانشيتات اقتصادية

منظمات دولية تحذر من أزمة غذاء طاحنة في اليمن

مانشيت-متابعات

جددت منظمات تابعة للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء ، تحذيرها بشأن أزمة الغذاء الطاحنة في اليمن ، جراء استمرار الحرب .

 

وقالت المنظمات ، إن طفلاً واحداً من بين كل خمسة دون سن الخامسة في أنحاء مختلفة في اليمن يعاني من سوء تغذية حاد وبحاجة ماسة للعلاج مع ارتفاع حالات سوء التغذية بشكل خاص جنوبي البلاد .

 

وبحسب المعلومات ، فإن أكبر زيادة في حالات الأطفال الصغار الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم كانت بنسبة 15.5% خلال عام 2020.ط ،وشمل التحليل 133 مديرية جنوب اليمن، يعيش فيها 1.4 مليون طفل تحت سن الخامسة .

 

وطبقًا لتحليل سوء التغذية الحاد للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي الصادر الثلاثاء عن منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) وبرنامج الأغذية العالمي، وشركائهم، زادت حالات سوء التغذية الحاد بين الأطفال بنسبة 10% خلال عام 2020 إلى أكثر من نصف مليون جنوب اليمن .

 

وفي سياق متصل ، قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، إن المنظمات كانت تحذر منذ تموز/يوليو من أن اليمن على شفا أزمة أمن غذائي كارثية.

 

وأضافت : “إذا لم تنته الحرب الآن، فنحن نقترب من وضع لا رجعة فيه ونخاطر بفقدان جيل كامل من أطفال اليمن الصغار.

 

وتؤكد البيانات التي صدرت الثلاثاء أن سوء التغذية الحاد بين الأطفال وصل إلى أعلى المستويات التي نشهدها منذ بدء الحرب .

 

وتتعرض برامج علاج سوء التغذية أيضا للخطر إذا لم يتم تلقي أموال إضافية ، حيث انه في الأونة الإخيرة تعطلت العديد من المشاريع الإغاثية بما في ذلك المساعدات الغذائية الطارئة وخدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية بسبب نقص التمويل .

 

وفي هذا الصدد أفاد فيليب دوميل، ممثل اليونيسف في اليمن، إن حياة الآلاف من الأطفال والنساء على المحك، مضيفًا ،يمكن علاج سوء التغذية الحاد والوقاية منه من خلال مجموعة من الخدمات الرئيسية، ولكن من أجل ذلك، نحتاج إلى إجراءات ودعم عاجل ،وينبغي أن يسود شعور كبير بالإلحاح لإتاحة الموارد المالية اللازمة وضمان الوصول إلى الأطفال والنساء الذين هم في أمس الحاجة للمساعدة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق